المزيد
 

-

عشق تاه في العدم ..أو الحب في فلسفة

                 

        

 عشق تاه في العدم ..

             

                أو الحب في فلسفة ..!!


 

                      منذ ان فطمتُ وانا ابحثُ عنه ..

                                         

            بين الليل ودموعه ..

 

                         والقلب وشجونه ..

 

                  وجراحات العين ..

 

                            ولحظة الغزل ..

 

       وبعد ان كبرتُ..

 

                           كسرتُ جرة العشق ..

 

                                                وغادرتُ الزمن ..

 

                                                                     لا.. لن استمر ..

 

                  انا مرهون.. يا سيدي.. بالألم ..

 

                                  انا هنا..عاشق ابدي ..

 

                                              ليس لديه محبوب ينتظر ..

 

                          وليس في نيته تحديد ملامح وجهه ..

 

                                                 أو الغرق في بريق عينيه ..

 

                           أو مسح حبات العشق المتصبب على جبينه.. بكفيه ..

 

              سأترك لخيالي مدى حنيني اليه ..

 

                           فلا تصفه زهو الألوان.. ولا تلمسه يدي ..

 

     وأغيبه في مقاهي عذاباتي ..

 

                  وأغيب في فضائه بين لحن  كواكبه وانجمه  والأذرع ..

 

غائرة العينين من نعاس كؤوسه ..

 

                             حب مجنون لم يهتدِ لعقل كونه ..

 

                                                    فغدوتُ ..

 

عاشقاً من سراب لم يشرب يوما الماء ..

                                       

                       وسراب عذب زلال.. تتلعثم عنده الشفاه ..

 

             كفلاسفة الإغريق يتيهون بين وجودهم والعدم ..

 

                                                                        في العدم ..

 

لا.. يا سيدي ..

    

     فلترحل طقوس الغرام عن الوسادة ..

 

             فهنا ترقص ساحرة الجان حافية القدمين ..

 

                  على شظايا من الهوى تلتهب ..

 

فيحترق الوصل حتى قبل ان يبتدأ ..

 

                   وهنا.. لا يدور الفؤاد في مدارات جاذبيته ..

 

           وهنا ترتمي أحرف العشق.. في طيات الذنب وتختبيء ..

 

                                               وهنا قلبي مسجون.. وقلبه انعتق ..

 

            وهنا أكذوبة رفض.. تكاد تفتضح ..

 

                 ريح قد عصفت بوجع العمر.. فتناثرت مشانق الزمن ..

         

                                                    وترصدت بالكلم.. حتى أختنق ..

 

وهنا تكاد تغفو القبلة على جبينه ..

                      

                                كما تذوب الشموع في أحضان لياليه وتنطفيء ..

 

           لكنه هو.. ليس هناك ينتظر ..

 

                       وما أنا والكبرياء ..

 

                                       الا حبيب لا يعلن عن عشقه ..

 

                                                                        لا ..لن يستمر ..

 

يحمل حقائب غروره.. متهادي الخطى ..

 

                                                وها هو يرتحل ..

 

لا.. لا.. يا سيدي ..

 

                        ليس هناك حبيب أشتكي اليه ..

 

                                                        فقد تاه في العدم ..



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أضيف الى الموقع في ‏18 ‏ابريل, ‏2010م
08:10:09 م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تاريخ الاضافة : 18/04/2010 -- 08:20 PM
عدد المشاهدات :
1563
الإسم بالكامل :
البريد الإلكتروني :
التعليق :
 
   
أضف تعليقك
 
 

بحث
 
تم التطوير والتصميم من قبل أعالي التقنية تصميم مواقع جرافيكس أعالي للاعلان تصميم، مجلات، أعلان، تسويق، تصميم شعارات
© جميع الحقوق محفوظة باب الورد 2010
الرئيسية إتصل بنا أضف الى المفضلة