المزيد
 

-

ألوان الرحيل ..


ألوان الرحيل 

 

 ساَفَرتْ..!

  كيف ..؟

     أعدها لي ..

           كيف تسافر القُبَل ..

 وعلى جناح أي وجع  ..

            وعلى متن اي عصفور ..

وبأي لون ترحل الشفاهُ ..

               يا حبيبي ..

                وبأي عش ينام الثغرُ ..!

صفْ لي لون الليل التي بها عصفتَ الريحُ ..

       وسرقتْ من على مسامعكِ ..

                        طفولة  ضحكاتي ..

 

 ***

     سأصادق  أنا الصقرَ ..

        سيسرق لي الأطلالَ وتاريخ العشاق ..

             سأبحثُ عن قُبلتي في  رمل الصحارى ..

                   وأوتاد الخيامِ ..

               وليالي ليلى وأمرؤ القيسِ ..

        وخنجر عبس ..

                  وحوافر داحس والغبراء ِ..

***

 

                   سأبحث عن قُبلتي .

بين  مواويل شفتيك .. 

     وتضاريس تلك الحكاياتِ ..

              وسأخيط من دمعي جدائل النهرِ ..

   أُسآله ان يجالسك على ضفاف الذكرياتِ ..

            حتى تعيدَ لي ما انغمس بين شفاهك من آهاتي ..

 ربما  ..

لست أدري ..

باحثة أنا عن آخر وداع  ..

      عن أول لقاء ..

             عن العذابات ..

                عن ..

        آخر الوان الرحيل ..

 

                                                   

                                            " ذابت الشمس "

تاريخ الاضافة : 08/12/2010 -- 02:42 PM
عدد المشاهدات :
2565
الإسم بالكامل :
البريد الإلكتروني :
التعليق :
 
   
أضف تعليقك

الإسم : صـفاء

24/12/2010 -- 11:23 PM

في احايين كثيرة ، يكون للرحيل نوعٌ واحدٌ فقط! وجه واحدٌ فقط . أدار ظهره وولّى ، وعلى بعد قدمين ، اعاد النظر الى الوراء ، رمقني بازدراء وكأنه لا يعرفني ! ثم غادر سريعاً .. بعيداً .. الى غير رجوع! هو هكذا الرحيل.. يمتص ذكرياتنا الجميلة ، ويحلّ محلها دون رحمة او شفقة!
 
 
 

بحث
 
تم التطوير والتصميم من قبل أعالي التقنية تصميم مواقع جرافيكس أعالي للاعلان تصميم، مجلات، أعلان، تسويق، تصميم شعارات
© جميع الحقوق محفوظة باب الورد 2010
الرئيسية إتصل بنا أضف الى المفضلة